الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية لقناة المنار English Français Español البحث البث المباشر البث الصوتي المباشر الموقع الرياضي
الخميس: 2021-06-17
أرشيف البرامجلقاءات خاصةبرامج عامةسياسيدينيإجتماعيرياضةأخبارمسلسلاتطب
صوت وصورةمقاومةعلميكوميدي
 
بين قوسين : 19/11/2012-(العدوان على الغزة والمعادلات الجديدة)

بتول أيوب: بسم الله الرحمن الرحيم، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، مرة جديدة تخطئ قيادة العدو في حساباتها تتغير الاسماء والوجوه ولكن النتائج المخيبة للآمال تتكرر لم يتعلم أحد من هؤلاء ان الزمن قد تغير ومن لم يدركوا أن من كان يملك فيما مضى ارادة الصمود والمقاومة بات اليوم يملك من العدة والعتاد ما يعزز هذا الصمود وتلك المقاومة. صواريخ غزة البعيدة المدى او فجر خمسة عنوان جديد يفرض المعادلات اليوم في غزة، كل التفاوض والهرولة الاسرائيلية لابرام التفاهمات كان بفعل تلك المفاجآت التي تمثل رأس جبل الجليد، مشاهدينا الكرام الساعات القليلة المقبلة ستكون حاسمة إنما نكون اما تصعيد للعدوان او رضوخ اسرائيلي لشروط المقاومة الفلسطينية الساعة لفك اسر غزة ليس بالتفاوض او التنازل انما بفعل توازن رعب جديد سوف يغير وجه الصراع مع كيان عدو أخفق مرة اخرى بقراءة طبيعة التحولات في المنطقة، فما الذي تحمله الساعات المقبلة من تطورات ماهي التداعيات المتوقعة وماهي المعادلة الجديدة التي سوف تفرضها المقاومة الفلسطينية بصواريخها ودماء النساء والاطفال والقادة الشهداء للمناقشة الموضوع معي ممثل حركة الجهاد الاسلامي في لبنان الاستاذ الحاج أبو عماد الرفاعي ومسؤول العلاقات الدولية في حركة حماس الحاج أسامة حمدان، كذلك من لندن رئيس تحرير صحيفة القدس العربي الاستاذ عبد الباري عطوان ومن رام الله اللواء المتقاعد واصف عريقات ارحب بالضيوف وابدأ معك حاج اسامة لنسأل عن مساعي التهدئة في الساعات الاخيرة حكي عن اتفاق بالشروط من قبل فصائل المقاومة تم نقلها الى اسرائيل وسوف يتم الرد عليها في الساعات القادمة هل سوف نشهد حلا للأزمة في الساعات المقبلة.

أسامة حمدان: بسم الله الرحمن الرحيم، اولا لابد من توجيه التحية لاهلنا ومجاهدينا في فلسطين في غزة والضفة اعتقد ما جرى من صمود ومقاومة مثل ويمثل ردا بليغا على كثير من الكلام الذي سمعناه في الشهور الماضية من اتهامات وقذق للمقاومة في فلسطين وحماس بأنها غادرت مربع المقاومة ويثبت ان حماس هي خلاف كل ما قيل وأن الرهان على انحراف المقاومة وحماس في فلسطين انحراف واهم فظلت المقاومة قائمة والمقاومة لايمكن لأحد ان يغادرها لأن الذي يغادرها يحكم على نفسه بالاعدام، اليوم وبكل صراحة يحق لهذه المقاومة ان تطلب من كل الذين اجترأوا عليها ان يصمتوا لا نطلب اعتذار وعليهم ان يفهموا ان فلسطين هي التي تجمع والمقاومة تجمع وأن الذي يختلف في التفاصيل عليه ان لا يختلف في القضية الكلية فلسطين، ويجب ان تظل فلسطين قضية جامعة وعندما اقول فلسطين والمقاومة في فلسطين فأقول أن مقاومة هي التي تجمع هذه الامة، اليوم المقاومة تسطر صفحة جديدة من تاريخ هذه الامة وما بعد هذا العدوان سيكون الحال مختلف في المنطقة، اليوم المقاومة تضع ورقة واضحة لشروط التهدئة او الهدنة لا تتلقى الشروط والمقاومة في ذات الوقت لا تقبل ان يملى عليها شرط كنا واضحين وقلنا هذه شروطنا كمقاومة هذه رسالة وصلت للاسرائيلي، هذه الشروط التي وصلت الاسرائيلي رد بوضوح عليها وسمع ردا اخر من المقاومة الشروط واضحة هذه المقاومة يجب ان يحترم ارادتها في انهاء ليس فقط القصف الاسرائيلي انما العدوان الاسرائيلي المتعلق على الشعب الفلسطيني بمجمله وليس فقط مقاومته ، انهاء الحصار، الغاء المنطقة الآمنة التي يحاول الاسرائيلي صنعها حول غزة من داخل قطاع غزة والتي من خلالها يمنع وصول اي انسان الى اطراف القطاع، المسألة الاخرى نحتاج الى ضمانات كي نقبل ان يتم تطبيق هذه الهدنة وبلا ضمانات لا يمكن لأحد ان يتعامل مع الاسرائيلي ومع ذلك اقول لم نعطي ثقة للاسرائيلي لكن يجب عليه ان يفهم ان الامور لم تعد كما كانت في السابق يقصف ثم يتوقف القصف يعود فيعتدي ويوقف ساعة يشاء هذه المرة الاسرائيلي سوف يدفع الثمن حتى يلتزم تجاهنا وتجاه شعبنا بوقف العدوان، الاسرائيلي الذي يريده انه قصف اليوم دعونا نتوقف ثم اذا حصلت مسألة اخرى يقصف نحن امام فرصة لمنع تكرار هذا وفرصة تركب معادلة جديدة في المواجهة مع الاسرائيلي نحن اليوم بصددها ولذلك كان موقف المقاومة واضحا انه اذا لم يلتزم الاسرائيلي بما تريد المقاومة نحن سوف نمضي بمواجهتنا لسنا مستعجلين ولسنا مضطرين نحن دمنا الذي يسيل شعبنا الذي يتألم لكننا نريد أن نقوم بهذا وينتهي الامر لا ان يتكرر هذا الالم والسيل من الدماء.

بتول أيوب: حاج أبو عماد المجلس الوزراء الاسرائيلي في هذه الاثناء مجتمع لمناقشة مقترح الهدنة والورقة المقدمة من الفصائل الفلسطينية المقاومة انتم جلست مع الرئيس المصري مرسي وقدمتم شروطكم لهذه الهدنة ماهي الشروط هل هذه تتقاطع مع التي تحدث عنها اسامة حمدان وله تتوقع ان توافق اسرائيل على هذا المقترح.

أبو عماد الرفاعي: بسم الله الرحمن الرحيم، في الحقيقة هناك جولة من الحوار والنقاش كانت قائمة بين حركتي الجهاد الاسلامي وحماس في القاهرة مع الاخوة المصريين وكان اللقاء مع مدير المخابرات المصرية واليوم استكمل اللقاء وهناك افكار طرحت من الحركتين ومن مدير المخابرات تم التوافق على ان يتم صياغة ورقة تم صياغتها وتقديمها الى الاخوة في حركة حماس والجهاد باللغة الانكليزية بثلاث بنود اولها وقف اطلاق النار من الطرفين ان كان المقاومة او الكيان الصهيوني، النقطة الثانية بعد 24 ساعة من وقف اطلاق النار يتم الحديث عن ترتيبات تتعلق بموضوع التهدئة وتسهيل حركة المواطنين والنقطة الثالثة فتح المعابر والسماح بدخول البضائع من كلا الطرفين من رفح والمعابر الاسرائيلية، الاليات تحديد ساعة الصفر لوقف اطلاق النار وتقديم ضمانات الى الجانب المصري ان لا يخرق أحد هذه التهدئة وعدم القيام بخروقات اذا قام طرف بخرق لا يقوم الطرف الثاني بالرد بل يعود الى المصريين وهذه النقاط التي قدمت تم فيها بعض التعديلات وقدمت الورقة الى الجانب الاسرائيلي الذي يقعد الان إجتماع ليتم الاجابة عن هذه الورقة اعتقد ان الاسرائيلي قد يأخذ خيار القبول بهذه الورقة ويقوم ببعض التعديلات لكن في اعتقادي الاسرائيلي امام خيارين كلاهما مر اما ان يقوم بمغامرة ويطور عملية العدوان من خلال اجتياح جزئي لقطاع غزة او يستمر في الة القصف على أهلنا وشعبنا التي بدأت من صبيحة هذا اليوم او القبول بهذه الورقة هناك ساعات للإعلان عن الموقف الواضح.

بتول أيوب:  اما تصعيد عسكري او قبول بهذه الشروط، سيد عبد الباري عطوان هذا التفاوض الدائر بين فصائل المقاومة ومصر والدول العربية هل برايك يتم تحت الضغوط من هذه الدول على الفصائل اليوم بمقالك نقلت عن قيادي في الجهاد بأن لا تحرجونا بقصف تل ابيب.

عبد الباري عطوان: من المؤسف ان الدور العربي حاليا هو دور ضاغط على المقاومة من اجل من وقف اطلاق الصواريخ والعودة الى التهدئة هذا ما يريده النظام العربي الرسمي هذا النظام لا يريد ان يسمع بكلمة المقاومة لذلك الضغوط مستمرة يقولون ليس مهم ان القوات الاسرائيلية تقصف غزة ويستشهد 80 بالصواريخ المهم ان لا تضرب تل أبيب، زعماء عرب يريدون لا تمس تل ابيب على الاطلاق ويدافعون عن الاسرائيليين ولا يدافعونعن الفلسطينيين المسلمين في قطاع غزة، اخشى على المقاومة الفلسطينية من الزعماء العرب اكثر من اسرائيل، نتانياهو هزم كما تفضلت في المقدمة وقلت ان المقاومة وصواريخها غيرت المعادلات في المنطقة اليوم استمعنا الى السيد خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحماس يقول بأن نتانياهو هو الذي يطلب التهدئة هذا اعتراف بالهزيمة ليس من عادة نتانياهو المغرور والمهزوم والمتغطرس الذي يحتقر زعيم الولايات المتحدة الاميركية ويراهن على خصمه هذا المتغطرس اذلته صواريخ المقاومة الفلسطينية وفجر خمسة هذه الصواريخ التي دفعته ان يطالب بوقف اطلاق النار لو كان يستطيع القيام بغزو بري لقام به من اليوم الاول للأزمة لكنه يخشى من هذه المغامرة ويعرف ان المقاومة ان طورت صواريخها بحيث تصل الى تل ابيب وصواريخ فجر خمسة التي ضربت تل ابيب يدرك بأنها تملك صواريخ كورنت التي ضربت المدرعات الاسرائيلية التي كانت تقوم بأعمال دورية على الحدود شمال قطاع غزة يدرك أن أي غزو جديد لن يكون نزهة مثلما كان غزو أولمرت للبنان عام 2006 حيث استطاع رجال المقاومة ان يحطموا اسطورة دبابات الميركافا نفس الشيء سوف يحصل في قطاع غزة، المقاومة قبلت بهدن وانتقدت من البعض هي قبلت هذه الهدن من اجل ان تطور نفسها واسلحتها وتجلب اسلحة بحيث تتصدى لأي عدوان اسرائيلي وتحقق معادلة الرعب، تخيلي عندما 2 مليون اسرائيلي يهرعون الى الملاجئ هل كان احد يتصور ان الاسرائيليين يتركون كل شيء ويغلقون المدارس والجامعات ويهرعون الى الملاجئ من صواريخ وطائرات العرب وأموال العرب لا بسبب تضحيات الشعب الفلسطيني والمقاومة واعداد المقاومة هؤلاء العرب المجتمعين في القاهرة ويغيب ثلاث ارباع الوزراء عن حضور الاجتماع من اجل غزة وفلسطين هؤلاء يقفون مع المقاومة بل يتآمرون على المقاومة.

بتول أيوب: سيد واصف عريقات هل توافق السيد عبد الباري ان نتانياهو فشل وهزم نهائيا وبالتالي امامه الخيار الوحيد القبول بهذه المفاوضات والشروط لأن ما ينتظره هو الاسوأ كارثة الغزو البري وما حضرته المقاومة.

واصف عريقات: أولا مساء الخير لك وللضيوف، ومن خلالك تحياتنا لاهلنا وشعبنا الصامد في غزة والرحمة والخلود لهؤلاء الشهداء والعار للصهاينة واعتقد أن ما يجري على الارض يفرض نفسه المعادلة اصبحت واضحة اذا ما تفوق الفلسطيني المقاوم البطل على هذه الاسرائيلي الجبان في المجال الذي يتفوق هو فيه في مجال الطائرة والبارجة والمدفع والدبابة من المعدات الاميركية التي لها قدرة تدميريه هائلة هو خسر الجولة الاولى في مجال تفوقه فكيف سوف يذهب الى الجولة الثانية في مجال تفوق الرجال والابطال، الجندي الاسرائيلي لا يوجد لديه معنويات، عين على بيته وأهله والصواريخ التي تنهمر عليه وعين على ارض المعركة اسره وقتله وكيف سوف يواجه هؤلاء الابطال كمقاتلين في جنوب لبنان وحصار بيروت وهاهم اليوم ندرك أن المعنويات هي اساس القتال نتانياهو يريد بصدق ان يذهب الى غزة في حرب برية لأنه في كلا الحالتين هو خاسر لا يستطيع ان يقف عند هذا الحد لأنه خاسر ولكن تصل له تقارير من الباحثين والعسكريين يقولون له اذا ما هرب جنرالاتك في الجولة الاولى الى الملاجئ وناموا في الشوارع وشاهدهم الشعب الاسرائيلي سوف يشاهدونهم في التوابيت لذا هو يمتنع عن الحرب البرية لا يمكن أن نركن لهذا العدو يجب ان نخطط على اساس أن باب الاحتمالات مفتوح وربما يقدم نتانياهو على مغامرة وامامه الان ست سيناريوهات.

بتول أيوب: سوف نناقشها خلال هذه الحلقة لكن دعني انتقل الى السيد اسامة حمدان قال عبد الباري عطوان اخشى على المقاومة من الدول والزعماء العرب اكثر من اسرائيل هذا ما يدفعنا الى التساؤل عن المفاوضات الدائرة الان وبضغوط من الدول العربية علما اذا ما اردنا ان نتحدث بشفافية في 2008 كنتم تديرون المفاوضات وانتم بمحور سوريا – ايران الان انتم في محور اخر، محور الاعتدال والربيع العربي.

أسامة حمدان: لنبدأ من هذه النقطة اعتقد أن المقاومة في فلسطين هي نقطة ارتكاز لأي محور وأي محور بدون المقاومة في فلسطين يمكن ان يعتبر نفسه ما يشاء لكنه لن يكون محورا ذو قيمة في الامة، نحن في ادارتنا للمعركة في 2008 لم تكن المعركة على الارض وفي الميدان كانت المعركة السياسة شرسة واعتقد اننا نجحنا في المعركة السياسية اليوم نحن لا نزعم ان المعركة على الارض شرسة وفي السياسة سهله، لكن الذي يحقق هذه المفاجآت في الميدان يجب ان يمنع الثقة انه قادر على تحقيق هذا في السياسة تخوف الاخ عبد الباري انا احترمه واقدره ومن حقه ان يقول هذا ومن واجبه ان يرفع الصوت لتخفيف الضغط علينا لكن نحن نخوض هذه المعركة في السياسة وسوف ننتصر اليوم المقاومة متماسكة وتقدم شروط والاهم من ذلك المشهد الفلسطيني الذي كان منقسما في 2008 اليوم يستحي من نفسه ان يكون منقسم، في 2008 ولا احد رفع صوته في الضفة الغربية اليوم صحيح انه دون المقبول لكن هناك تحرك وتفاعل مع ما يجري في الغزة وطول القتال على الارض سوف يفقد الاسرائيلي السيطرة في الضفة وهذا جزء من حسابات الاسرائيلي، ايضا المساحة الزمنية لمنطق السياسة ليست طويلة نتانياهو عليه ان يحدد خياراته اما ان يقبل هذا المشهد والاستجابة لما تطلبه المقاومة او يذهب الى الحرب البرية، نحن لم نهدد قبل أن يقصف نتانياهو اننا سوف نرد ونفعل لكننا قلنا شيء واحد اذا أقدم سوف يندم وتفتح عليه ابواب الجحيم واعتقد انه نادم وما حصل في الأيام الماضية من مفاجآت ليس كل ما نملك بل هناك افضل واكبر من ذلك، الان اذا قرروا خوض المعركة البرية سوف يجدون حالة اخرى على الارض سوف يكتشف نتانياهو اذا كان معركة الجو سببت له خسارة سياسية وصراخ كي يذهب الى التهدئة معركة البر سوف تشطبه من السياسة الاسرائيلية وسوف يصبح تاريخا مهزوما في الكيان نحن نخوض معركة سياسية ومن قال ان السياسة سهلة هناك معركة في السياسة دائما، المهم ان تخوضها صح نحن نملك ما يعيننا ان نخوض المعركة بشكل صحيح قدرتنا على الارض بفضل الله موجودة واثبتت كفاءاتها ومن قال أنه في هذه المعركة هناك من وقف الى جانبنا في معركة 2008 اليوم يتخلى عنا هل قرر هؤلاء ان يقفوا بعيدا عن هذا المشهد هم احرار.

بتول أيوب: قال سماحة السيد ايران سوريا حزب الله لن تتخلى عن غزة كما كنا معهم طيلة السنوات الماضية سوف نبقى معهم ايضا لأن هذا واجبنا الديني.

أسامة حمدان: جيد لن يحصل تخلي ليس عندي قلق أن هناك احد يدعم المقاومة و اليوم قرر التخلي عنها اضيف عندما قصفت تل ابيب والقدس لم اثبت حقا لي، حقي ان اقصف كل مكان الاسرائيلي يتواجد فيه وهذا الحق غصب عن كل الناس انا رفعت التحدي امام نتانياهو الذي يرفع هذا التحدي في الميدان يدرك ان له عواقب في السياسة وهم مستعد لها، انا لا اتكلم عن حرج الاخرين بل عن موقفي واستطاعتي والجهد الذي ابذله والارادة التي امتلكها هذا موجود وقلت بوضوج شديدة كمقاومة لسنا في عجلة من أمرنا الذي بدأ الحرب هو الذي يجب ان يوقفها هذا في حصل 2008 – 2009 وهذا سوف يحصل اليوم، الاسرائيلي هو الذي سوف يوقف الحرب ويجر اذيال الخيبة ويجد الفلسطيني نفسه وكل داعم للمقاومة ان انجازا جديدا للمقاومة يتحقق على ارض فلسطين.

بتول أيوب: سيد أبو عماد لا اعرف اذا كان عندك تعليق على ما تفضل به الحاج اسامة والسؤال الاساسي الا وأن المفاوضات دائرة هل من ضغوط مورست على الجهاد الاسلامي.

أبو عماد الرفاعي: بالتأكيد هناك تحديات تواجه حركة المقاومة في المنطقة واعتقد كذلك ان الموقف العربي جزء من الضغوط التي تمارس على المقاومة عندما يكون سقف وزراء الخارجية العرب في بيانهم الختامي بهذا المستوى والحجم بالتأكيد بعد الربيع العربي جزء من الضغوط التي تمارس على المقاومة، هناك غطاء شعبي وموقف مصري مختلف عن ما كان عليه في الماضي وهذا نقطة مهمة لصالح المقاومة لكن وزراء الخارجية سمعنا بعض الخطابات اعتقدنا ان البيان الختامي سوف يعلن الحرب على اسرائيل واذ بنا نتفاجئ ان البيان لا يرق الى مستوى البيانات التي كانت في زمن ما قبل الريبع العربي هذا جزء من الضغوط، بالتأكيد العرب لا يريدون اغضاب اميركا اليوم هذا الواقع يفرض على المقاومة شكل من اشكال الضغط لكن المقاومة قادرة ان تفرض حالة وفرضت حالة على الارض من خلال الاسطورة التي قام بها الشعب الفلسطيني والصمود الاسطوري والتحدي والالتفاف حول المقاومة بالتأكيد أحرج النظام الرسمي العربي وفرضت المقاومة نفسها ليس فقط على الاسرائيلي بل العالم بأسره العالم كله يعيش حالة قلق صمود الشعب الفلسطيني والمقاومة استطاعت ان تخترق ما لم يكن أحد يجرؤ على اختراقه من خلال ضرب تل ابيب والعالم يدرك ان هناك متغيرات حصلت في المنطقة وأنظمة سقطت وشعوب تعيش حياة جديدة بالتالي الغرب يسارع واميركا تسارع لايجاد صيغة لاخراج اسرائيل من الازمة التي غرقت.

بتول أيوب: في هذا السياق واطار الحديث بشفافيه كان لافت اليوم تصريح لنائب الرئيس في حركة الجهاد زياد نخالة مباشرة من مصر وقال كل ما نملكه من الطلقة الى الصاروخ هو من ايران هل هذه رسالة سياسية ردا على التخاذل العربي والبيانات الانشائية من قبل وزراء الخارجية العرب.

أبو عماد الرفاعي: نحن بكل ثقة هذا واجب ايران كما كل الانظمة العربية ان تقف الى جانب الشعب الفلسطيني ودعمت المقاومة الفلسطينية بلا استثناء ما نقوم به في غزة من مقاومة وما نملك من امكانيات بالتأكيد الايرانيين لهم بصمة كبيرة على ذلك ولا يجوز لنا ان ننكر ذلك وهذا واجب العالم العربي والاسلامي ان تقف الى جانب الشعب الفلسطيني لكن ايضا واجبنا ان لا ننكر حق الاخرين لانهم وقفوا الى جانبنا المقاومة في فلسطين وهذه القوة لم تأتي من خلال الانظمة العربية التي جمعت اموالا في القمم العربية السابقة وقالت للشعب الفلسطيني اصمت، هناك قمم عربية قامت بارقام كبيرة ومليارات لدعم القدس من التهويد ولم يصل فلس هذا النظام العربي العاجز عن دعم فلسطين لا يجوز بلحظة من اللحظات أن نقول هذه الدولة لا تدعم وهي تدعم والذي لا يدعم نقول انه يدعم، نحن كشعب فلسطيني فلسطين يؤتى اليها ولا تأتي الى احد وعلى الجميع ان يدرك بأن القضية الفلسطينية الكل يجب أن يأتي اليها هذه قضية الامة وليس الشعب الفلسطيني نحن اصحاب حق والامة صاحبة حق في هذه الارض وبالتالي على الامة ان تدعم وتقف وتساند الشعب الفلسطيني ومن يتخلف هو يتخلف عن حق مقدس.

بتول أيوب: سيد عبد الباري عطوان اذا ما أردنا ان نتحدث عن رد فعل الزعماء العرب وهذا ميؤس منه اذا صح التعبير ماذا عن الشارع العربي اليوم التلفزيون الاسرائيلي يقول نقلا عن محللين اسرائيليين اننا كنا نتوقع بعد الربيع العربي ان تخرج الملايين بحث من الاخوان المسلمين في العواصم العربية ضد اسرائيل ولكن لمصلحة اسرائيل لم يخرج سوى مئة الف متظاهر في ميدان التحرير.

عبد الباري عطوان: مئة الف في ميدان التحرير رقم كبير حتى تظاهرات سابقة لم يصل العدد الى عشرين الف، انا اثمن مواقف الشعوب العربية كانت دائما بوصلتها وطنية وتؤشر الى القدس وفلسطين وكل ارض عربية واسلامية محتلة، لكن المشكلة في الاعلام العربي الذي لم يقم بدوره الوطني في تعبئة الجماهير كان يتعاطى بشكل على استحياء وينقل الوقائع من نظرة شبه محايدة الجماهير تحتاج الى تعبئة كما حصل عام 2006 و2008 اطلاقا الاعلام العربي المؤثر جاء باردا جدا، برأيي لأن الانظمة العربية شعرت بالعار والخزي الجامعة العربية ترسل وفد سياح الى غزة ليشفق على ابناء القطاع هل انتم مثل الوفود الاجنبية نحن نريد جيوشكم واسلحتكم وصواريخكم تأتون الى قطاع غزة ومستشفى الشفاء انتم عندكم صواريخ ودبابات انا من هذا المنبر اقول شكرا لأهل السودان وساهموا بايصال هذه الاسلحة وجزء منها الى قطاع غزة وضربوا مرة تلو المرة من الطائرات الاسرائيلية ولم يغيروا موقفهم لدعم المقاومة وهم الذين يواجهون مؤامرات في دارفور وجنوب السودان رغم ذلك ظلت بوصلتهم صح، ولم نقرأ مقال في صحفهم يقول ان السودان يهرب اسلحة ويجعل من مصنع اليرموك قاعدة لانتاج الاسلحة لدعم المقاومة هذا الشعب العربي والشعوب الداعمة حتى الحكومات الداعمة للمقاومة علينا ان ننحي شكرا لهؤلاء لكن السياح الذاهبين غدا الى القطاع اتمنى ان تكون هناك تظاهرات في القطاع تطلب منهم العودة لا نريدكم تأتون بجيوشكم وصواريخكم اهلا وسهلا اليس عار على هؤلاء الزملاء العرب ان تكون الصواريخ التي تضرب تل ابيب غير عربية، ولا صاروخ عربي ذهب الى القطاع والضفة الغربية هل هذا فخر لهؤلاء الزعماء اتمنى ان يسمعونني، اتمنى ان ينظروا في عيون الاطفال ويروا المقاومة والتصميم والشرف والوطنية هؤلاء هم الرجال.

بتول أيوب: سيادة اللواء زيارة السياح العرب كما أسماهم السيد عبد الباري الى قطاع غزة ماذا ستغير في المعادلة العسكرية التي نجحت المقاومة الفلسطينية في ارسائها تل أبيب مقابل غزة.

واصف عريقات: نحن نتوقع ان لا يغيروا شيء، الشعب الفلسطيني الصامد رفع الرأس عاليا ليس فقط في فلسطين بل عند كل احرار العالم انا اطمئن السيد عبد الباري والمواطنين والمشاهدين أن المقاومين الابطال لا يريدون ولا ينتظرون كما لم ننتظر حينما قاتلنا عام 2008 و 2009 وقاتلنا سنة 1982 وحوصرنا اناكنت قائد المدفعية والصواريخ في حصار بيروت لا اتلقى طلقة واحدة لا من العرب ولا غيرهم من ذلك حينما خرجنا ونحن والاخوة اللبنانييون لدينا رصيد من السلاح والذخيرة ما يكفي لقتال اشهر أقول واطمئن لا تخافوا اذا لم يتعاون العرب انا اعتقد ان بناء قدرات قطاع غزة ليس قبل هذه العملية او خلالها بل خلال اربع سنوات ماضية انا واثق تماما ان من بنى هذه القدرات ومن وصل الى هذا المستوى يستطيع ان يصل الى مستوى افضل هل تعلمين ما جرى خلال الست ايام جيوش عربية وكبرى لا تستطيع ان تصمد في وجه هذه الالة الصهيونية يجب ان نرفع الرأس عاليا شعبنا لا يريد من احد سوى ان يقولون نحن مع الشعب الفلسطيني، نحن نريدهم ان يقولوا اذا تم الاعتداء على أي شبر من فلسطين هو اعتداء علينا كلنا ولا نريد شيء غيره.

بتول أيوب: استاذ أسامة التدرج في المعركة على الارض مباشرة بعد اغتيال القائد الجعبري بدأ نمط الصواريخ مباشرة على تل ابيب لامستم في المقاومة السقف الاعلى وليس النمط التدريجي ماذا لو استمرت المعركة طويلا.

أسامة حمدان: سوف أجيب على السؤال لكن دعيني اعلق على قضية الضغوط بكل صراحة لو كان قرار المقاومين في فلسطين انهم سوف يقامون في بيئة غير ضاغطة وسهلة اصلا المقاومة لما كانت انطلقت فهي انطلقت عندما كانت تعلم ان بيئتها ضاغطة لذلك راهنت المقاومة على أمتها ولم تقل المقاومة في يوم من الايام لأننا لم ندعم لم نفعل، بكل صراحة البعض قرأ في المعركة عندما جرى اغتيال الاخ احمد الجعبري ان هذه لطمة وجهها الاسرائيلي وأن ردة فعلنا ربما قذيفتان وصاروخينن وعملية ما وينتهي الامر وتعود الامور الى ما هي عليه لذلك كان لابد من احداث فعلين في آن واحد ان يهز الاسرائيلي الذي تجرأ وارتكب هذا الفعل ليقال له ان المقاومة اليوم قادرة والرسالة التي اردتها باغتيال الجعبري من اضعاف المقاومة لا هي قادرة ان ترد وتوقع خسائرة وتتجاوز ما كنت تظنه خطا أحمرا المسألة الثانية الرسالة للذين ظنوا ان المقاومة سوف تبتلع هذه اللطمة وأنا اقول هذا الكلام هؤلاء عليهم ان يدركوا ان المقاومة لا تعيش حالة من رثاء الذات ولا البكائيه المقاومة تعتقد ان ما تفعله واجب وقادرة وانه آن الاوان كي يثق المتشككون فيها وايضا ان يدرك الذين لم يدعموها ان دعمها واجب وشرف في آن والذي يدعم ويشرف، نحن رفعنا السقف صحيح ومن رفع السقف بقصف تل ابيب والقدس يعلم أنه يجب ان يكون في جعبته ما هو وراء ذلك ويجب ان يدرك الاسرائيلي انه حتى قصف تل ابيب يمكن ان يكون اكثر قوة وقدرة وكثافة وحتى القصف الى القدس يمكن ان يكون كذلك والاسرائيلي الذي يغطي على عدد من المواقع الاسرائيلية العسكرية ذات الطابع الحيوي التي قصفت يعرف حجم الاصابات والخسائرة التي اصابته فيها نعم لدينا مفاجآت ليس فقط اذا هاجمنا برا على مستوى القصف ونطاقات القصف واقول اننا نستطيع بما لدينا ان نتجاوز الحدود التي وصلت اليها الصواريخ وكي أطمئن الاخ عبد الباري هناك صاروخ عربي فلسطيني يقصف الكيان الصهيوني منذ زمن هذه صواريخ المقاومة البدائية التي قال البعض عنها عبثية والعاب نارية اليوم هذه الصواريخ تؤثر في الكيان وتقتل في جنودهم وهذه الصواريخ اصبحت ذات تقنية عالية والى جانب صاروخ فجر كان هناك صاروخ ام 75 المصنع بالكامل محليا يقصف تل ابيب والقدس في رسالة مهمة ان العرب اذا ارادوا والانسان اذا ملك الارادة يستطيع ان يفعل الفلسطيني تحت الحصار والضرب والخنق ويصنع سلاحا بسيطا لكنه مؤثر في الاحتلال وهذه رسالة لدولنا في ربيعنا العربي ان الارادة السياسية لا تتحرر الا اذا كانت لديك القدرة والقوة الذاتية التي تمكنك ان تقرر ولا تخشى من ضغوط سياسية ولا بيئة دولية.

عبد الباري عطوان: عندي تعليق انا لم اقل لا توجد صواريخ عربية لم اكن اشير الى صواريخ حماس والقسام بل الى الصواريخ من الدول العربية حتى لو كانت من صنع اميركا مثل صواريخ ستنغر، اعرف هناك صواريخ القسام وانها صناعة فلسطينية عربية اسلامية وانها لم تكن تنك حتى عندما كان مداها كلم واحد كنت من اكثر السعداء بها، أنا قصدت هذه الانظمة التي لا تريد ان تمس اسرائيل ولا يسقط صاروخ على تل أبيب التي يعتبرونها عاصمتهم.

فــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاصـــــــــــــــــــــــــــــل

بتول أيوب: أهلا بكم من جديد، حاج ابو عماد من ستة ايام الاسرائيلي شن عدوان على قطاع غزة هل لم يكن في حسبانه ان المقاومة وفصائل المقاومة تملك هذه الصواريخ المفاجئة ام كانت تعرف لكن ما فاجأها هو استخدامها أين الخلل في تخطيط الكيان الاسرائيلي.

أبو عماد الرفاعي: كان هناك سوء تقدير بحيث أن الاسرائيلي كان يتوهم بأن اغتيال قامة بمستوى قامة الشهيد احمد الجعبري وقصف الطائرات المركزة على مدار الساعة على ما اعتبر انها منصات صواريخ للمقاومة وبأنه بهذه الضربة والاغتيال قضى على المقاومة وقدرتها على الرد الاحتلال تفاجئ بأن ما تم الاعلان عنه ليس كامل الحقيقة وعندما قام بهذه القصف والضربة كانت يتوقع ان قدرة المقاومة شلت وبأن المرحلة تأخذ القليل من الوقت وتتم التدخلات وتنتهي القضية لكن سرعة الرد عندما يضرب فجر خمسة كان رسالة للاسرائيليين بأن قادتكم يكذبون عليكم والمقاومة مازالت تملك القدرة وهذه الصواريخ التي قال الاسرائيلي انها ضربت بنسبة تسعين بالمئة تبين انها لا تزال قادرة على ضرب تل ابيب، الجانب الاخر الاسرائيلي كان يتوقع عندما يتم العدوان على شعبنا في قطاع غزة بالحسابات العربية والاميركية ليس هم بمستوى ان يقفوا بشكل ضاغط والمقاومة سوف يضغط عليها، المقاومة قامت بهذا الرد بهذا المستوى واحرجت الاحتلال الاسرائيلي ونزل كل قادته الى الملاجئ ولم يستطيع الاسرائيلي يمتلك الا القليل من بنك الاهداف وبالتالي عندما فقد البنك ذهب الى الخطة التالية بضرب المدنيين لكسر ارادة المقاومةوالناس تفاجئ بأن ارادة المقاومين تزداد قوة والتفاف الناس حولها، المقاومة عندما تضرب تل ابيب الشعب الذي يضرب ويقصف في الطائرات ومساحة غزة معروفة تخرج الناس وتوزع الحلوى بهذا الانجاز التاريخي الكبير، اعتقد بأن الاسرائيلي عندما اراد ان يلعب بالدم الفلسطيني من أجل الانتخابات الداخلية ليس كل ما يحسبه الاسرائيلي هو صائب او قد يحققه قد يجني في كثير من الاحيان الخيبة كما حصل في لبنان وغزة وكما يحصل الان هذه السياسة الاسرائيلية غبية وخاطئة في تقديراتها دائما.

بتول أيوب: سيادة اللواء هذه السياسة الاسرائيلية الغبية كنت قبل قليل تقول أن هناك ست سيناريوهات امام تطور الاوضاع في غزة ماهي هذه السيناريوهات.

واصف عريقات: دعيني اضيف لما قاله الاخ ابو عماد حين اعلن نتانياهو وباراك عن مقتل القائد الكبير احمد الجعبري اعتقد انها ساعة صفر وخطة مجهزة باجتياح بري محدود لحصد النتائج التي كان يريد ان يحصدها من اجل الانتخابات لكن عند احتواء الصدمة من الجانب الفلسطيني بقتل الشهيد الجعبري كان يريد الصدمة والرعب حين لم تحدث هذه الصدمةوبالعكس ردت الصدمة والرعب الى الجانب الاسرائيلي بتماسك الجبهة الداخلية واحتواء الصدمة وهدوء الاعصاب واصبح عامل السيطرة والقيادة هو الذي يحكم المنطقة، بالتالي غير من خطته اما سؤالك عن السيناريوهات نحن الان في سيناريو شفير الهاوية بمعنى انهم يتحدثون انهم ذاهبون الى حرب برية وتوسيع العدوان والقضية عض اصابع، السيناريو الثاني حفظ ماء الوجه يقر نتانياهو وقيادته اننا خسرنا الجولة الاولى خسارته في هذه الجولة افضل من ان يتوجه الى الجولة الثانية الجنرالات شاهدتهم كل الفضائيات وهم يهرعون الى الملاجئ وهناك سيناريوهات اخطر منها احتلال محور فلادلفيا وتقطيع اوساط غزة لكن السيناريو الاخطر واعتقد انه بعيد المنال ولا يمكن ان يفكروا فيه وهو اختراق عمق غزة ومحاولة الوصول الى المخزون الاستراتيجي من القيادة السياسة ومن الاسلحة والمعدات لكن في كل الاحوال اقول أن حسابات نتانياهو مختلفة عن البداية اليوم في الصاروخ البدائي الصنع هزم الطائرة الحديثة وايضا قال للاسرائيليين اين قبتكم الحديدية ومنظوماتكم الدفاعية البيت الفلسطيني في غزة لكن ايضا البيت الاسرائيلي يضرب هناك بنك الاهداف الاسرائيلي نضب وبنك الاهداف الفلسطيني لم ينضب اذا هذه المعادلة التي سوف يؤسس عليها نتانياهو للمرحلة المقبلة.

بتول أيوب: سيادة اللواء من بين هذه السيناريوهات التي وضعتها سيناريو توسيع الحرب الا يحضر.

واصف عريقات: نعم بالتأكيد مقتنع تماما ان نتانياهو لا يمكن ان يقف عند هذا الحد من الصعب عليه ان يعود لمنتخبيه الذين اراد أن يقول لهم لأنني انا رجل الامن ففقد الامن، وفقد الردع وأنه سوف يضرب ايران واذ به لا يستطيع ان يصمد في وجه غزة كل هذه العوامل سوف تردع نتانياهو لكن اعتقد انه سوف يرتكب حماقة بالتصعيد ومزيد من ارتكاب جرائم الحرب.

بتول أيوب: سيد عبد الباري عطوان الى أي مدى لو بدأت الحرب البرية على غزة من الممكن ان تتوسع جبهة الحرب ونصبح امام مشهد الحرب الاقليمية.

عبد الباري عطوان: غزة ليست دولة عظمى بل عبارة عن 150 ميل مربع، اكثر منطقة مزدحمة فيها كم من اللحم البشري غير موجود في أي مكان اخر في العالم ان يجتاح نتانياهو قطاع غزة هذه ليست بدولة اسرائيل دولة اقليمية عظمى لكن هو ما يكن ان يترتب على هذا الاجتياح من نتائج سياسية وعسكرية، النتائج السياسية ان اسرائيل سوف تظهر امام العالم انها الدولة المعتدية ولن تحقق اهدافها عام 2008 قال باراك وزير الدفاع وقتها انها سوف يقومون بهذا الاجتياح من اجل القضاء على اطلاق الصواريخ مرة وفقط، اين وعودك هل قضيت على اطلاق الصواريخ بالعكس الان هذه الصواريخ تصل وتضرب تل ابيب عمليا ما يترتب على ذلك، النقطة الثالثة ربما تفجر حرب اقليمية المنطقة متفجرة في حالة احتقان غير عادية في المنطقة، مصر الثورة غير مصر حسني مبارك حرب 2008 اعلنتها ليفني وزيرة الخارجية الاسرائيلي من شرم الشيخ وبحضور مبارك الان في مصر هناك وضع متغير كليا هل تقبل مصر ان يتم اجتياح غزة والاخوان كانوا يتظاهرون في كل مكان في ميدان التحرير ويريدون الذهاب الى غزة للقتال والجهاد هل تقف هذه الحكومة مكتوفة الايدي الرئيس مرسي قال لن نقف مكتوفي الايدي المرشد العام للاخوان قال لابد من اعلان الجهاد ضد اسرائيل وعليها ان تعرف بأننا لن نسكت هناك خريطة اقليمية متغيرة، ربما هناك حرب مع ايران ومع سوريا وحزب الله لا نعرف السيد حسن نصر الله هدد اكثر من مرة، السيد اسامة تحدث عن مفاجآت ربما لن تكون من غزة فقط وانما ربما من المنطقة والاقليم انا شخصيا متفائل ولأول مرة حزين لاهلنا الذين استشهدوا والذين جرحوا والبيوت التي دمرت بالمناسبة هناك 60 الف بيت في القطاع مدمرة منذ 2008 حتى الان امين عام الجامعة العربية ووزراء الخارجية لم يعمروا بيت ولم يكسروا حصار، بعض الدول رصدت مليار دولار لاعادة الاعمار ولم يصل دولار.

بتول أيوب: اناقش مع السيد اسامة الخريطة الاقليمية المتغيرة احتمال كبير ان تجتاح اسرائيل قطاع غزة وهناك سيناريو ترانسفير من غزة الى مصر مخاوف من ان يتحقق هذا الامر هل تأخذون الموضوع بعين الاعتبار .

أسامة حمدان: اقول بكل صراحة عندما نتحدث عن السيناريوهات والاحتمالات ينبغي أن لا نبالغ لا في قوتنا ولا قوة عدونا ولا نقلل انا اتفق مع الاخ عبد الباري غزة ليست دولة عظمى لكنها ايضا ليست مهضية الجناح اليوم الحديث عن الترانسفير بكل صراحة هذا المصطلح عند الاسرائيليين له علاقة بـ 48 واليوم المعبر مفتوح تذهبين الى المعبر تجدين الناس يدخلون وقلة تخرج من المعبر وفقط للعلاج وهذا يخفف ضغط في المستشفيات الفلسطينية، هل يقدم نتانياهو على الحرب البرية بكل وضوح الاسرائيلي متردد صحيح استدعى 75 الف جندي احتياط لكن هل سوف يذهب الى الغزو البري انا اقول بوضوح افضل وصفة لينتهي نتانياهو سياسيا ان يقدم على الحرب البرية ليس لأننا دولة عظمى بل لثلاث اسباب بسيطة وواضحة الاول انا المقاومة لديها ما تقدمه على الارض والثقة التي امتلكتها المقاومة اصبحت اكبر، المسألة الثانية ان الخارطة في المنطقة تتغير وربما حراك اسرائيلي بهذا الحجم سوف يدفع التغيير باتجاه لا تريده اسرائيل وهو العودة الى الالتفاف حول القضية الفلسطينية ومن ثم تقديم شيء ربما تسبق الشعوب انظمتها لكن الانظمة سوف تجد نفسها مضطرة لـ اللحاق بها، المسألة الثالثة بكل وضوح اليوم الاسرائيلي عندما يتدخل بريا عليه ان يدرك ان الخسائر التي سوف تقع عنده سوف تحدث ازمة داخلية فرص الحرب البرية الواسعة لا تزال حتى اللحظة فرصا محدودا حتى وإن فشلت جهود التهدئة اضيف اعتقد الذي جرى في غزة حتى الان اضعف بشكل كبير وربما انهى السيناريو الاسرائيلي الذي روج عبر شهور لضرب ايران او لبنان اذا كنت لا تقدر على غزة لا تتفلسف ان تضرب من هو من حيث القدرة اقدر والتسليح اكثر اذا كنت تعبان في غزة عليك ان تحترم نفسك ولا تتجاوز هذا الحد رغم ذلك بكل صراحة لن يكون هناك ترانسفير اذا قرر نتانياهو ان يخوض معركة برية ويضغط على المدنيين قد يكون هناك اصابات كبيرة في صفوف المدنيين لكن هذا لن يدفعنا للتراجع بل سيكون الثمن الاسرائيلي باهظا.

بتول أيوب: سيد أبو عماد نقل في هذه الاثناء عن باراك قوله قد يكون هناك اتفاق للتهدئية لكن الجهاد والجبهة الشعبية ستكونان خارج هذا الاتفاق لأنهما ستبقيان عدوان ما تعليقك.

أبو عماد الرفاعي: هو يحاول ان يضع شرخ بين فصائل المقاومة وكأن حماس اصبحت في هذا المربع والجهاد وباقي الفصائل في مربع اخر هذه لن تنطلي على فصائل المقاومة الفصائل المقاومة موحدة ميدانيا وسياسيا في طريقة مواجهة العدوان الاسرائيلي واعتقد الحوارات التي جرت في القاهرة مع مدير المخابرات بين السيد خالد مشعل والدكتور رمضان كانت النقاشات موحدة والورقة التي قدمها المصريون كانت رؤى موحدة بين كلتا القيادين والاسرائيلي يلعب في ملعب اخر لكن انا اقول بأن الاسرائيلي قد يذهب باتجاه هذا الحديث لأغراض اخرى لا تتعلق بالوضع الغزاوي ما اخشاه انه يقوم بحسابات اخرى ويتعامل بطريقة اخرى مع الفصائل الفلسطينية وهذه طريقة فرق تسد، الاحتلال الاسرائيلي يحاول ان يبعثر الاوراق الفلسطينية المجمعة والموحدة ويجب عليه ان يدرك ان من قام بهذه الاسطورة بين كافة الفصائل في مواجهة الاحتلال لن تخرقها هذه الخزعبلات التي يحاول باراك ان يثيرها من هنا أو هناك.

أسامة حمدان: عليه ان يفهم اذا فكر بعد الوصول الى هدنة ان يغتال قيادي في الجهاد الاسلامي عليه ان يفهم أن ذات المشهد سوف يتكررها ربما عندما يرفع الناس سقفهم الى ماوراء تل أبيب.

بتول أيوب: شكرا جزيلا لك حاج اسامة حمدان مسؤول العلاقات الدولية في حركة حماس وشكرا لك ابو عماد الرفاعي وايضا لسيادة اللواء واصف عريقات والاستاذ عبد الباري عطوان.

 
المجموعة اللبنانية للإعلام :: تلفزيون المنار
Follow Us on Youtube Follow Us on Facebook